• Image 01

    كتاب رحلة الحج

    بدأ الرحلة في السابع من شهر جمادى الآخرة، وحط عصا الترحال في العشر الأوائل من ذي الحجة من نفس العام، وصل على الموسم رحمه الله، وكان الباعث على الخروج كما بين قول الله تعالى: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً [آل عمران:97] لا قول عمر بن أبي ربيعة : إن كنت حاولت دنياً أو أقمت لها ماذا أخذت بترك الحج من ثمن ثم قال: اعلم أنا خرجنا

    المزيد ..
  • Image 02

    كتاب أضواء البيان

    أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن حد كتب تفاسير القرآن الكريم العصرية، ألفه محمد الأمين الشنقيطي، يعد الكتاب من كتب تفسير القرآن الكريم التي تعتمد في التفسير تفسير القرآن بالقرآن أو التفسير بالمأثور.

    فمؤلفه يحاول أن يوضح المعنى الوارد في الآيات من خلال آيات أخرى أو بعض الأحاديث النبوية، ولا يتعرض للرأي إلا في القليل النادر أو حيث يحتاج إليه.

    ..المزيد
  • Image 01رحلة الحج
  • Image 02 أضواء البيان
fShare
0
Pin It

رثاء الشيخ محمد الأمين الشنقيطي (صاحب أضواء البيان ) الشيخ عبدالرحمن بن منير المساعد النفيعي الأستاذ بالمعهد العلمي بالمدينة المنورة النبوية سابقاً , رثاه بقصيدة تقع في ثلاثين بيتاً، يقول فيها :

 

 

صـــــروف الـلـيـالــي لايــقـــرّ قـريـنــهــا

أذلـــــــك لــلــضـــراء أم ذاك ديــنــهـــا؟

ليَحـزنـهـا أن تـلـحــظ الــركــب شــاديــاً 

ويـطـربـهـا فــــي الخـافـقـيـن حـزيـنـهــا

كـــــأن رقــــــاب الـعـالـمـيــن رهــيــنــة 

مـتـى طلـبـت بـالـكـره لـبــى ضميـنـهـا

فــمــا وهــبــت إلا وضــنّّــت بـسـيـبـهـا 

ومــــا أنــبــأت إلا الـحـديــث شـجـونـهـا

أمـــا كـــان لــلأقــدار يـجـتــث فـأسـهــا

ضعـيـفـة ســـدرٍ مـــا أظـلّــت غصـونـهـا

أتـأتـي مــن الأنـبـاء مـاسـدّ مسـمـعـي

فـكــادت لـهــا روحـــي يـجــنّ جـنـونـهـا

ومـاكـنـت أدري ليـتـنـي عــنــد حــفــرةٍ

عـشـيــةَ ســوّاهــا حـصـاهــا وطـيـنـهـا

فأُجـعـلُ مـثـوى الـلـحـد أشـــرف ربـــوةٍ

لــئـــلاّ تـهــيــل الــذاريـــات غـصـونــهــا

من الشيخ إن فاضت على الخد دمعتي

أُكفـكـفـهـا صــبـــراً ويــأبـــى هـتـونـهــا

ومــن ذا الــذي يسطـيـع إخـفـاء حـزنـه

وقــد أغـرقـت سـفـح الـخــدود عيـونـهـا

يعـزونـنـي إذ حـــلّ فـــي الأرض ثــاويــاً

بـــأن الــرســول الــبــرّ فــعــلاً دفـيـنـهـا

مــصــابٌ جـلــيــلٌ والـقــلــوب رقـيــقــة

علـى إخــوةٍ فــي الله مــا عـيـب لينـهـا

أحـــار بـمــا كــــظّ الـجـوانــح فـارتـمــى

ىشـآبــيــب ودقٍ والـعــيــون شــؤونــهــا

فـرى مهجتـي هـول المصـاب فترجمـت

مــــآقٍ كــأشـــواك الـنـقـيــع جـفـونـهــا

إمــــام تــولــى مــــن تــوقـــد ذهــنـــه

حـصـون المثـانـي وهـــو بـــاب يصـونـهـا

أدانَ لـهــا الـنـفـس الـلـجــوج بـحـكـمـة

ومـــا خـيــر نـفــسٍ ديـنـهــا لا يـديـنـهـا

يقـول أهنـهـا إن فــي العـيـش فسـحـةً

مـخـافـة مـــن بـعــد الـمـمـات يهـيـنـهـا

بــروحٍ عـلـى الإيـمـان تسـتـعـذب الأذى

إذا أوذيــــــت فــــــي الله زاد يـقـيـنــهــا

أشــــادت جـمـيــلاً ثــــم لله هــاجـــرت

إلـــى حـيــث سـلـطـان الإلـــه يعيـنـهـا

فــيــا لــــكَ مــــن حــــرّ يــلـــذُّ بـيــانــه

عـلــى روضـــة الـقــرآن زانـــت فنـونـهـا

طمـوحٌ عـلا العلـيـاءَ مــن فـضـل خيـمِـهِ

بــتــوّاقَــةٍ مــــــا أقـعـدتــهــا ظـنـونــهــا

هـــــوت أمُّــــــهُ إن الـيـنـابـيــعَ قـــولـــه

وأكــثــرُ مــمــا قــــال فــــاض مـعـيـنـهـا

أقــول لـنـادي الـحـي مـــا فـيــك نـــدوةٌ

إذا مـاخــبــا عــلـــمٌ وولـــــى أمـيـنــهــا

متـى مـا المنـايـا أكــرم الـقـوم أهلـكـت

فـسـيّــان فـيـهــم ضَـبْـحُـهـا وصـفـونـهـا

شـعـوبُ استفيـقـي إنـنـا فـــي مـــوارد

ألــــمّ بــهــا خــطــبٌ فــخــف فطـيـنـهـا

وكـفّـي عــن التـسـيـار أدمـيــتِ أكـبُــدا

فـمـا بـعـد شيـخـي حـاجـةٌ تستبيـنـهـا

بكـيـنـاه والأصـحــابُ يـحـيـى دروسـهــا

بـــكـــل مـــزيـــنٍ والأمـــيـــن يـزيـنــهــا

وأنــدبُـــهُ يُــذكـــي الـمـعـالــم هــاديـــا

ذوي إمــــرةٍ فــــي عــهــده لاتـخـونـهــا

سـأدعــو لـقـبـرٍ حـلّــهُ الـديــن والـحِـجـا

عـلـيـه الـغــوادي مـــا يــكــفّ مـزونُـهــا

تـرقّـبْـتُـه مــــن حــــج مــكــةَ سـالــمــاً

فـشـحّــت بــــه مَـعْـلاتُـهــا وحُـجُـونـهــا



 نشرت القصيدة في كتاب ( ترجمة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ,صاحب أضواء البيان ) لــ / عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس )

 

:المصدر

 http://www.3naizah.net/shora/t6150.html#ixzz4vNs7nhOS

fShare
0
Pin It

Tags: محمد الأمين الشنقيطي

الكتب المصورة